النجم الأرجنتيني أحرز 34 هدفا بالدوري الإسباني، واصبح متربعا على صدارة الحذاء الذهبي الذي يمنح لأفضل هداف في الدوريات الأوروبية، فيما يملك مبابي 30 هدفا في الدوري الفرنسي محتلاً المركز الثاني.

وحسب صحيفة موندو ديبورتيفو الإسبانية، فإن اللقب بات لميسي في ظل العقوبة المحتملة التي سيتعرض لها مبابي، وذلك على خلفية البطاقة الحمراء التي حصل عليها أمام رين في نهائي كأس فرنسا.

وأمام لمبابي 5 مباريات مع باريس سان جيرمان في الدوري الفرنسي، وفي حال صدقت التوقعات وتم إيقافه 3 مباريات، فلن يكون أمامه سوى 180 دقيقة فقط لكي يتفوق على ميسي في سباق الحذاء الذهبي، وهذا أمر أشبه بالمستحيل لأن الفارق 4 أهداف في وقت ما يزال لميسي 3 مباريات في الليغا.

ويمكن أن يضيف ميسي المزيد من الألقاب لفريقه هذا الموسم، مع مواصلة الفريق المنافسة في بطولتي دوري أبطال أوروبا، التي وصل فيها إلى مرحلة قبل النهائي ليلاقي ليفربول الإنجليزي بعد أيام، كما بلغ نهائي كأس ملك إسبانيا ويستعد لمواجهة فالنسيا يوم 25 مايو المقبل، على ملعب "بينتو فيامارين" في إشبيلية.